موقع ووردبريس عربي آخر

افتتاح الدورة الأولى للمعرض الجهوي للمنتجات المحلية بتازة

المحيط الفلاحي : افتتحت يوم الجمعة بتازة، الدورة الأولى للمعرض الجهوي للمنتجات المحلية، التي تنظمها الغرفة الفلاحية لجهة تازة – الحسيمة – تاونات، إلى غاية فاتح يونيو المقبل، تحت شعار “المنتجات المحلية رافعة للتنمية بالجهة”.

ويشارك في هذه الدورة، الذي حضر حفل افتتاحها، على الخصوص، عامل إقليم تازة عبد العالي الصمطي، ورئيس الغرفة الفلاحية لجهة تازة – الحسيمة – تاونات محمد عبو، والمنتخبون والمهنيون وشخصيات أخرى، 31 تنظيما مهنيا فلاحيا يمثلون أقاليم تازة والحسيمة وتاونات وجرسيف، وأربع تنظيمات مهنية من خارج الجهة، بالإضافة إلى مشاركة الفاعلين المؤسساتيين في التنمية المحلية وبعض العارضين الخواص في مجال التوريدات الفلاحية.

وتهدف هذه التظاهرة، التي تنظم بشراكة مع عمالة إقليم تازة، والمجلس الإقليمي لتازة، ومجلس جهة تازة – الحسيمة – تاونات، وغرفة التجارة والصناعة والخدمات لإقليمي تازة وتاونات، والمديرية الجهوية للفلاحة، إلى التعريف بالمنتوجات المحلية التي تزخر بها أقاليم الجهة ودعم التنظيمات المهنية الفلاحية من أجل تسويق منتوجاتها.

وفي هذا السياق، قال مدير الغرفة الفلاحية لجهة تازة – الحسيمة – تاونات المكي الحنودي، في كلمة بالمناسبة، إن الغرفة انخرطت بالفعل في دعم التنظيمات المهنية ومواكبتها والعمل على تثمين وتأهيل المنتجات المحلية منذ سنة 2009، وذلك من خلال دعم 146 تنظيما مهنيا تشتغل بمختلف سلاسل الإنتاج وتجهيز مآوي للسياحة القروية كانت موضوع اتفاقيات شراكة بين الغرفة الفلاحية للجهة والتنظيمات الفلاحية المستفيدة، والقيام بالعديد من التكوينات لفائدة التنظيمات المهنية وبزيارات ميدانية للضيعات الفلاحية، بالإضافة إلى المشاركة في المعارض الدولية والوطنية والجهوية والمحلية.

وأضاف السيد الحنودي أن تنظيم هذا المعرض يأتي في إطار مواكبة برامج ومشاريع مخطط (المغرب الأخضر) ومرافقة التنظيمات المهنية الفلاحية على صعيد الجهة، من أجل المساهمة في التعريف بالمنتجات المحلية والعمل على تثمينها وتأهيلها والبحث عن مجالات أخرى للتسويق، مشيرا إلى أن المنظمين يأملون في أن تستقطب هذه الدورة حوالي 10 آلاف زائر.

من جهته، قال المدير الجهوي للفلاحة سعيد الليث، في كلمة مماثلة، إن تنظيم هذا التظاهرة يأتي أيضا في سياق الاستراتيجية التي وضعتها وزارة الفلاحة والصيد البحري من أجل تطوير الشراكات التي تهدف، على الخصوص، إلى تثمين وتسويق المنتجات الفلاحية المحلية وإحداث منصات لوجيستيكية لدعم تسويقها والرفع من تنافسيتها وترميزها.

وأضاف السيد الليث أن الجهة تزخر بمنتجات فلاحية محلية كفاكهة الصبار (12 ألف و214 طن سنويا) وزيت الزيتون (ما يناهز 46 ألف طن سنويا) والتين المجفف (12 ألف طن سنويا) والعسل ذو الجودة العالية (ما يزيد عن 260 طن سنويا)، بالإضافة إلى الأعشاب الطبية والعطرية التي تشتهر بها أقاليم الجهة.

ويتخلل برنامج هذا المعرض تنظيم يومين دراسيين من أجل مقاربة موضوعي “تنمية المنتوجات المحلية وتطوير الترميز” و”تحسين شروط ترويج وتسويق المنتجات المحلية وتأهيل وتقوية تنافسية التنظيمات المهنية”، بالإضافة إلى أنشطة ترفيهية ومسابقات فنية وتوزيع جوائز لفائدة أحسن المعارض.

المحيط الفلاحي : و.م.ع

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.