موقع ووردبريس عربي آخر

افتتاح أشغال المناظرة السابعة للفلاحة بمكناس

مكناس :افتتحت يوم الأربعاء 23 ابريل  بمكناس، أشغال المناظرة السابعة للفلاحة المنظمة حول موضوع “الفلاحة التضامنية”، بحضور رئيس جمهورية غينيا السيد ألفا كوندي ورئيس جمهورية مالي السيد إبراهيم بوبكار كايتا.

وتعرف هذه الدورة، المنظمة بشراكة مع منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو)، مشاركة العديد من الشخصيات البارزة، لاسيما وزير الفلاحة والتغذية الإسباني ميغيل أرياس كانييطي، ووزير الفلاحة والصناعة الغذائية والغابات الفرنسي ستيفان لو فول، ووزير الفلاحة السعودي الدكتور فهد بن عبد الرحمان بن سليمان بالغنيم، ووزير التنمية القروية المالي باكاري تريتا، والوزير الإيفواري المكلف بقطاع الفلاحة مامادو صونغافوا كوليبالي.
وتتميز هذه الدورة، التي حضر جلستها الافتتاحية عدد من أعضاء الحكومة وممثلي البعثات الدبلوماسية المعتمدة بالمغرب وعدد من الفاعلين والمهنيين في قطاع الفلاحة، بمشاركة المدير العام ل(الفاو) جوزي غرازيانو دا سيلفا.

وأعلن وزير الفلاحة والصيد البحري السيد عزيز أخنوش ، أنه يتوقع إنتاج 67 مليون قنطار من الحبوب برسم الموسم الفلاحي الحالي منها 2ر37 مليون قنطار من القمح اللين.وأضاف السيد أخنوش، في كلمة ألقاها في افتتاح أشغال المناظرة السابعة للفلاحة المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس حول موضوع “الفلاحة التضامنية”، أن هذه الأرقام ستجعل من الموسم الفلاحي الحالي من بين أهم المواسم الفلاحية على الرغم من هطول الأمطار بمستوى أقل من العادي مما يبرز الأثر الإيجابي لاستخدام عوامل الإنتاج.

وأشار إلى أن ضمان الزيادة في الإنتاج والرفع من القيمة المضافة للقطاع الزراعي لا يمكن أن يتحقق دون معالجة المشاكل المرتبطة بالموارد المائية، مما يفرض ، يضيف الوزير، تغيير بعض السلوكيات السلبية والأساليب التقليدية.

وأكد أن البرنامج الوطني للاقتصاد في مياه الري مكن في نهاية 2013 من مضاعفة المساحة المجهزة بالتقنيات المقتصدة للمياه لتصل إلى 360 ألف هكتار، متوقعا أن ترتفع هذه المساحة لتصل إلى 410 آلاف هكتارا .

وأبرز وزير الفلاحة والصيد البحري، أن الرفع من المساحة الزراعية المنتجة ب 420 ألف هكتار مكن من إضافة 6ر3 مليار درهم كدخل إضافي في السنة ، مضيفا أن هذه الزيادة الكبيرة ساهمت في إنتاج بعض السلاسل ،منها بالخصوص، بعض أشجار الفواكه. وأوضح في السياق ذاته، أن المغرب تمكن من مضاعفة إنتاج الفواكه حيث انتقل من 3ر1 مليون طن سنة 2008 إلى 2ر2 مليون طن خلال السنة الماضية أي بزيادة تناهز 70 في المائة ، مما سمح ، يضيف السيد أخنوش، بخلق قيمة إضافية سنوية تقدر ب2ر2 مليار درهم

واعتبر السيد أخنوش، أن بلورة استراتيجية شاملة تخص الفلاحة التضامنية يعد “مفتاحا” لنجاح أهداف مخطط المغرب الأخضر ، مشيرا إلى أن الفلاحة العائلية أو التضامنية تمثل 70 في المائة من الإنتاج الغذائي العالمي ، ومضيفا أن من أهداف هذا المخطط ، الذي كان سباقا إلى إدماج مشاريع الفلاحة التضامنية في صلب رؤيته بهدف ضمان استقرار الدخل ساكنة العالم القروي ، جعل الفلاحة “محركا قويا” للنمو والتنمية بالبلاد.

وأشار ، من جهة أخرى، إلى أن الاقتصاد الوطني حقق “تطورا إيجابيا” بفضل استثمارات جديدة عمومية وخصوصية “فعالة ومهمة” والتي تضاعفت بحوالي مرتين لتنتقل من 7,4 مليار درهم في 2008 إلى حوالي 13,8 مليار درهم في 2013، مشيرا إلى أن هذه الدينامية التي خلقها الاستثمار العام لم تسمح فقط في الزيادة في الاستثمارات الخاصة وإنما مكنت أيضا من تنويع مصادر التمويل لا سيما الاستثمارات الأجنبية المباشرة التي تضاعفت ب 5ر3 مرات.

لمتابعة المناظرة صوت وصورة أدخل : http://www.ustream.tv/channel/assises-de-l-agriculture-2014


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.