مجلة المحيط الفلاحي

استنبات الشعير مابين الاقتصاد في الماء و خفض تكلفة الانتاج

يعتبر الشعير المستنبت من الأعلاف البديلة في تربية المواشي و يساهم بشكل كبير في تقليص مصاريف الانتاج حيث يمكن زراعة بذوره في بيوت مخصصة للاستنباث و هو جزء من الزراعة المائية او ما يسمى هيدروبونيك بالاستغناء عن التربة و التحكم فى درجة حرارة الغرفه ودرجة الرطوبه والاضاءه طوال العام مما يؤدي الى تحرر الأنزيمات ونبت البذور ومضاعفة الفيتامينات والمعادن والأحماض الأمينية.

قام العلماء في عام 1930 م بتجريب زراعة النباتات بدون تربة مستخدمين العناصر الغذائية الذائبة في الماء و وجدوا أن التربة غير ضرورية إلا لتثبيت جذور النباتات ، وأصبحت في متناول الكثيرين في مصر و أوروبا وتستخدم الآن على نطاق واسع في هولندا للإنتاج التجاري للغذاء وتليها كندا في هذا المضمار.
أما في الوقت الحاضر فإن هذا العلم الحديث المنشأ يتطور بسرعة كبيرة إلى أن تم استعماله في المملكة المغربية من طرف بعض مربي المواشي بشكل تقليدي للاستعانة به كعلف بديل عن بعض الاعلاف الخضراء التي تتطلب مساحات كبرى للزراعة و كميات مهمة من المياه للسقي ايضا بحكم ثمنها المرتفع خارج موسمها، لذلك تم اللجوء إلى هذه الطريقة للزراعة لأهداف عدة خاصة بعد سنوات الجفاف المتتالية و التي ساهمت في ارتفاع أسعار الأعلاف، تمكن غرف الاستنباث من توفير كميات كبيرة من الشعير تلبي الاحتياجات من الفيتامينات و البروتينات للمواشي، كما توفر من استخدام المياه الجوفية، و بتطور هده التكنولوجيا الحديثة اصبح من الممكن ايضا إعادة استعمال المياه المستعملة لسقي الشعير عبر قنوات تعيد تصفية المياه و إرجاعه قابل للسقي من جديد حيث تتطلب العملية اقل من 400 لتر من الماء لكل طن واحد من الشعير المستنبث
بالنسبة لمعدل الانتاج فيمكن الحصول على الشعير المستنبت عند عمر 7 ايام تكون فيه العناصر الغذائية بقيمتها العظمى بنسبة 5 الى 6 كيلوغرام منتج لكل كيلوغرام من الشعير المستنبث و بذلك يتم توفير اكثر من 80% من مصاريف التغذية وبالتالي زيادة معدل الربح و يتم استنبات الشعير بالطريقة التالية:
يتم غسل بذور الشعير جيدا وتعقيمها من الفطريات.
تنقع البذور فى الماء النظيف تمهيدا لعملية الاستنبات…
يتم وضع الشعير فى الصواني ويتم إدخاله لغرفة الاستنبات..
تتم عملية الاستنبات تحت درجة حراره 18 درجه مئويه..
يحتاج نبات الشعير المستنبت الى اضاءة لتعويضه عن ضوء الشمس
يتم رى الشعير بالتناوب طول دورة الزراعه بشكل اتوماتيكي
دورة الزراعة مدتها سبعة ايام ويمكنك بعدها الحصول
يمكن لغرفة استنبات الشعير مساحتها 40 متر ان توفر اكثر من طن واحد من الشعير الأخضر المستنبت اي انها تمكن من توفير علف ذو قيمة غذائية ل 500 رأس من الأغنام و الماعز او 50 رأس من الابقار و يقوم بتحسين الصفات الوراتيه للحيوان مما يهيئ الاناث لانجاب توائم و رفع انتاج المربي الى الحد الاعلى بأقل جهد و يعتبر حل بديل للحد من تفاقم ظاهرة الغش في الاعلاف و استعمال اعلاف الدجاج لتسمين المواشي حيث يمكنه أيضا توفير الاعلاف على مدار السنة وبالكميات المطلوبة بدون حد اقصى للإنتاج و يعمل على زيادة ادرار الحليب بنسبة 25 % و زيادة انتاج اللحم ليصل معدل النمو اليومي GMQ الى كيلو ونصف يوميا مع عجول التسمين و 350 غرام يوميا مع خرفان التسمين.
يعتبر الشعير المستنبت هو مستقبل الزراعه فى المملكة المغربية في ظل برنامج الجيل الاخضر يتساءل العديد من مربي المواشي عن مٱل هدا المشروع الاقتصادي و أهمية الدعم من طرف الوزارة في هدا المشروع لتوفير مصاريف الانتاج و بهذا الحفاظ على الثروة الحيوانية بالمغرب و ضمان الاكتفاء الذاتي في اللحوم و انتاج الحليب.

المحيط الفلاحي: رياض وحتيتا..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.