الرئيسية » المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية » إنطلاق القرية المتنقـلة للاستـشــارة الفلاحية في مرحلتها الثالثة بجهة فاس بولمان

إنطلاق القرية المتنقـلة للاستـشــارة الفلاحية في مرحلتها الثالثة بجهة فاس بولمان

المحيط الفلاحي : انطلقت صباح اليوم الاثنين 15 يونيو بمنطقة ( الضويات ) بفاس فعاليات المرحلة الثالثة من قافلة القرية المتنقلة للاستشارة الفلاحية التي ينظمها المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية و التي تهم جهة فاس بولمان .

و تهدف هذه المبادرة التي يشارك فيها أزيد من 200 فلاح ينتمون لمختلف الأقاليم التابعة لهذه الجهة بالإضافة إلى أكثر من 100 شريك مؤسساتي و مهني تسليط الضوء على مختلف الإجراءات و التدابير المتخذة في إطار مخطط المغرب الأخضر لفائدة الفلاحين و ذلك على المستويين الإقليمي و المحلي .

و سيستفيد الفلاحون خلال المرحلة الثالثة من القرية المتنقلة للاستشارة الفلاحية التي ترتكز على مبدأ القرب من الفلاح و تعبئة مختلف الشركاء المؤسساتيين و المهنيين من مجموعة من الأوراش يؤطرها المستشارون الفلاحيون على مستوى الجهة و التي تتمحور حول العديد من القضايا و المواضيع التي تهم القطاع الفلاحي و التدابير التي تم اعتمادها في إطار مخطط المغرب الأخضر لتنميته وتطويره .

و قالت السيدة فتيحة بريمة المديرة العامة للمكتب الوطني للاستشارة الفلاحية إن القرية المتنقلة للاستشارة الفلاحية تروم بالأساس مواكبة و تأطير الفلاحين خلال جميع مراحل الإنتاج في كل السلاسل الفلاحية خاصة تلك التي تهم الدعامة الثانية مع العمل على تحسين معارفهم و معلوماتهم و الرفع بالتالي من المستوى و السلوك الإيجابي اتجاه تبني مختلف أوجه التطور و تحسين مستوى تسيير مشاريعهم الفلاحية .

و أضافت السيدة فتيحة بريمة خلال إعطاء الانطلاقة لهذه المبادرة التي حضرها السيد محمد الدردوري والي جهة فاس بولمان عامل فاس و محمد المودن العلمي عامل إقليم مولاي يعقوب و العديد من المسؤولين و المنتخبين و الفلاحين و ممثلي الجمعيات و التعاونيات المهنية أن منظومة الاستشارة الفلاحية التي يشرف عليها المكتب تبنت في إطار مخطط المغرب الأخضر وضع وسائل جديدة و مبتكرة لنشر المعلومة بهدف تسهيل الولوج إلى المعرفة لفائدة الفلاحين و المهنيين و كل المعنيين بالقطاع .

و أوضحت أن قافلة القرية المتنقلة للاستشارة الفلاحية تعتبر وسيلة فعالة لإخبار و تحسيس فلاحي المناطق المستفيدة من أجل تقاسم التجارب بين مختلف الشركاء المعنيين بالقطاع الفلاحي ، مشيرة إلى أن هذا الفضاء الذي يشكل نموذجا حديثا لنشر الرسائل التحسيسية ذات الطبيعة التقنية والتدبيرية يقدم مجموعة من الأنشطة و البرامج لمختلف الفئات المستهدفة كما يمكن الفلاح من التعرف على العديد من المنتجات و الخدمات المتعلقة بالاستشارة الفلاحية إلى جانب دعمه لمختلف الشركاء المؤسساتيين من أجل تحسين عروضهم المقدمة للفلاحين .

و تميزت انطلاقة المرحلة الثالثة من قافلة القرية المتنقلة للاستشارة الفلاحية بتقديم عروض للاستشارة الفلاحية لفائدة الفلاحين المستفيدين همت بالخصوص القضايا التي تتعلق بتمويل الفلاح و التأمين متعدد المخاطر المناخية بالإضافة إلى الإعانات الممنوحة من طرف الدولة في إطار صندوق التنمية الفلاحية .

كما قدم مستشارو المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية بالجهة في إطار ورشات تقنية عروضا تضمنت شروحات و توضيحات حول مجموعة من المواضيع التي تهم المساعدات المالية المقدمة لفائدة الفلاحين في إطار صندوق التنمية الفلاحية و التأمين الفلاحي الشامل و تمويل الفلاحة و إجراءات الحد من الخسار خلال موسم الحصاد و تقنيات تخزين الحبوب .

و ستتواصل هذه اللقاءات التي يستفيد منها الفلاحون و المهنيون المشاركون في هذه القافلة بتنظيم ورشات ستهم بحث و مناقشة مختلف الإشكالات التي قد تؤرق الفلاحين من قبيل علاج أمراض و آفات الورديات و أمراض و آفات أشجار الزيتون بالإضافة إلى التقنيات الحديثة المعتمدة في تسمين الأغنام و أهمية العمل المبكر في المسار التقني للحبوب والقطاني .

و تستهدف المرحلة الثالثة من القرية المتنقلة للاستشارة الفلاحية بالأساس التعريف بتنوع المنتجات و الخدمات المتعلقة بالنشاط الفلاحي و نشر التوعية التقنية و الإدارية بين الفلاحين و المهنيين و ذلك من اجل تحقيق التنمية المستدامة للقطاع الفلاحي مع إقامة منتدى لتبادل الأفكار و التجارب حول أنجع التصورات لتنمية وتطوير هذا القطاع .

و يشارك في هذه التظاهرة ممثلو مختلف الإدارات والمؤسسات المعنية بالقطاع الفلاحي إلى جانب التعاضديات الفلاحية و معاهد البحث الزراعي فضلا عن ممثلي التنظيمات المهنية و غيرها من الجهات المهتمة بتنمية و تطوير القطاع الفلاحي .

يشار إلى ان المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية الذي تم إحداثه سنة 2013 يعد مؤسسة عمومية تقوم بمهام قيادة و تنسيق و متابعة تنفيذ استراتيجية الاستشارة الفلاحية على الصعيد الوطني .

و يتوفر المكتب الذي يقوم بتطبيق سياسة الحكومة في مجال الاستشارة الفلاحية عبر مواكبة و تأطير المنظمات المهنية و دعم العمليات المنجزة من طرف مختلف الفاعلين في التنمية الفلاحية إلى جانب قيامه بدور صلة الوصل مع التكوين و البحث على أجهزة الحكامة و وسائل تدبيرية تخول له تفعيل مخططاته العملية سواء الوطنية او على صعيد الجهات حسب الخصوصيات الفلاحية لكل منطقة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *