موقع ووردبريس عربي آخر

إحباط كبير لدى المواطن على إثر توقف برنامج نخل ورمان للدكتور محمد الفايد

المحيط الفلاحي : لاحظ كثير من المستمعين لإداعة محمد السادس للقرآن الكريم، أن برنامج نخل ورمان توقف عن الإعادة بعدما كان قد توقف منذ سنتين عن التسجيل، وكل المتتبعين لهذا البرنامج الناجح الذي رفع من مستوى الإعلام المتخصص في المغرب، وكذلك جاء بحقائق خدمت المجتمع فيما يخص التوعية الصحية والغذائية، يتساءلون عما جرى للبرنامج، وتجدر الإشارة إلى أن من بين أهداف البرنامج تصحيح السلوكات الغذائية الخاطئة لدى المستهلك، وبما أن الدكتور محمد الفايد ضيف البرنامج الذي تقدمه الإعلامية المتميزة لطيفة الصمدي يعتبر من كبار الباحثين في الميدان الغذائي في العالم، فإن توقف البرنامج أثار استياء عدد كبير من المتتبعين داخل الوطن وخارجه، أما عن أسباب التوقف فقد  أكد الدكتور الفايد لمجلة “المحيط الفلاحي”،أن القرار كان شخصي من أحد المسؤولين بالشركة الوطنية للإداعة والتلفزة، بل هناك من اعتبره تهورا فقط وليس توقيفا بحد ذاته. وهذا التهور ربما يكون مقصودا لأن مدير إداعة محمد السادس طلب غير ما مرة من تجديد العقدة ورفض المسؤول بدون أن يبرر رفضه.
لقد أثار هذا البرنامج ثورة في علم التغذية، وغير كثيرا من السلوكات الخاطئة لدى المستهلك، ورجع بالمواطن المغربي إلى تقاليده وعاداته الغذائية التي لولا هذا البرنامج لضاعت، ويشهد كثير من المتتبعين حتى من خارج أرض الوطن وهم بالآلاف عن المستوى الرفيع والأداء البسيط الذي يفهمه كل المغاربة وغير المغاربة لأن البرنامج أصبح معروفا كذلك بدول المغرب العربي، وجاليتنا تستأنس به في المهجر حتى أصبح كثير من المهاجرين يعيشون على الطريقة المغربية خارج أرض الوطن، حتى باتت إداعة محمد السادس هي الأكثر استقطابا للمستمعين بفضل هذا البرنامج.
مثل هذه التصرفات تحرم المواطن من حقه في المعلومة الصحيحة، فالشركة الوطنية تجني أموالا من المواطن الذي له الحق في مساءلتها عن مثل هذه التصرفات، ولا ننسى أن المواطن يؤدي الثمن مجبرا وليس باختياره، وقد أثار انتباهنا الإحباط الكبير وخيبة الأمل التي أصيب بها المواطن على إثر توقف البرنامج.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.