موقع ووردبريس عربي آخر

“أونسا” يشدد المراقبة عند استيراد النباتات لتفادي دخول بكتيريا “كزيليلا فاستيديوزا” إلى المغرب

0

أعلن المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية “أونسا” عن منع إدخال النباتات (شتائل، نباتات الزينة وبذور) من طرف المسافرين الراغبين في القدوم إلى المغرب، من أجل الحفاظ على الرصيد النباتي الوطني إزاء بكتيريا “كزيليلا فاستيديوزا Xylella Fastidiosa” وتفادي دخولها إلى المغرب.

وأضاف المكتب، في بلاغ صحفي له  اليوم الثلاثاء توصلت مجلة “المحيط الفلاحي” بنسخة منه ، أن كل نبات (شتلة، نبات زينة وبذرة) تم إدخاله من طرف المسافرين سيتم حجزه وإتلافه طبقا للقوانين الجاري بها العمل.

وأبرز مكتب “أونسا” أنه قام أيضا بتشديد الإجراءات الوقائية إزاء هذه البكتيريا بتعليق استيراد كل نباتات الزينة من البلدان التي سجلت وجود هذه البكتيريا.

وبالموازاة مع ذلك، يضيف البلاغ، تم تعزيز المراقبة الصحية النباتية عند استيراد النباتات إزاء بكتيريا “كزيليلا فاستيديوزا” عند نقط التفتيش الحدودية، مبرزا أن ” مصالح أونسا تقوم بمراقبة تلقائية تشمل المراقبة الوثائقية والمراقبة العينية والتحاليل المخبرية، ولا يسمح بالدخول إلا للنباتات المطابقة لمعايير الصحة النباتية”.

وذكّر المصدر ذاته المهنيين بأن كل عملية استيراد النباتات يجب أن تكون مصحوبة بترخيص مسبق من طرف “أونسا” وبوثائق صحية صادرة عن السلطات المختصة ببلد المصدر، مشددا على أنه “في حالة عدم احترام هذه الشروط، فإن النباتات المستوردة سيتم إرجاعها أو حجزها وإتلافها طبقا للقوانين الجاري بها العمل”.

وأشار مكتب “أونسا” إلى أن بكتيريا “كزيليلا فاستيديوزا” هو مرض شديد الخطورة وخاص بالنباتات؛ كما أنه لا يتواجد بالمغرب ولا ينتقل إلى الإنسان أو الحيوان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.