موقع ووردبريس عربي آخر

أرفود تحتضن الدورة الرابعة للمعرض الدولي للتمور بالمغرب

المحيط الفلاحي :تحتضن مدينة أرفود، من 31 أكتوبر الجاري إلى 3 نونبر المقبل، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، المعرض الدولي للتمور بالمغرب في دورته الرابعة، وذلك تحت شعار “تجديد الواحات .. بناء للمستقبل”.

وحسب المنظمين فإن تنظيم دورة هذه السنة، بعد ثلاثة دورات ناجحة، يأتي لتعزيز المكانة الهامة التي يحظى بها قطاع الواحات في إطار مخطط المغرب الأخضر، حيث تم وضع برنامج طموح لإعادة تأهيل وتجديد الواحات يهم، بالأساس، زراعة 1,4 مليون من أشجار النخيل في أفق سنة 2014 وثلاثة ملايين في أفق سنة 2020.

ويشكل المعرض الدولي للتمور بالمغرب، في هذا الإطار، ملتقى لعقد اللقاءات وأرضية للتبادل بين مختلف الفاعلين في القطاع الفلاحي وخاصة سلسلة التمور.

وتهدف الدورة الرابعة للمعرض الدولي للتمور بالمغرب، حسب المنظمين، إلى تثمين قطاع التمور وتنمية القطاعات المرتبطة بالنظام البيئي بالواحات وخلق فضاء للقاءات والتبادل بين مختلف الفاعلين والنهوض بالقطاع الفلاحي بالواحات، فضلا عن المساهمة في بعث دينامية سوسيو- اقتصادية بالمنطقة.

وستعرف دورة هذه السنة مشاركة نحو 186 عارضا يمثلون 12 بلدا (تونس والجزائر وليبيا وموريتانيا ومصر والعراق والأردن والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان والسودان والكويت) علاوة على المغرب.

ويتضمن برنامج هذه التظاهرة الفلاحية تنظيم ورشات علمية خلال اليومين الثاني والثالث ستكون مناسبة للمهنيين والفاعلين للتبادل والنقاش حول آخر المستجدات التكنولوجية.

وستتمحور مواضيع هذه الدورة حول قضايا الإبداع في خدمة تنمية قطاع النخيل وتهم خمس محاور مرتبطة ب”تنمية الأصناف والقدرات على إنتاج الشتائل وأشجار النخيل”، و”التحسين المستدام والمندمج للمنتوج والجودة بالحفاظ على الموارد الطبيعية لأشجار النخيل” و”التثمين القوي والدائم لإنتاج التمور ومنتجات أشجار النخيل” و”تنمية الموارد البشرية وتحسين الكفاءات على مستوى السلسلة” و”تحسين التنظيم المهني والحث على الاستثمار بسلسلة التمور”.

كما ستعرف هذه الدورة تنظيم سهرات فنية وثقافية تهم، بالخصوص، موكب قافلة التمور ومسابقات رياضية ومعرض للمنتجات المحلية وزيارات ميدانية لاستكشاف مدينة أرفود.

يذكر أن دورة 2012 من المعرض الدولي للتمور بالمغرب حققت نجاحا كبيرا على مستوى مشاركة أزيد من 180 عارضا وكذا أزيد من 55 ألف زائر خلال أيام هذه التظاهرة الفلاحية.

كما أن هذا الموعد الفلاحي السنوي أضحى ملتقى دوليا لمهنيي سلسلة إنتاج التمور بالمغرب والخارج للحفاظ على الدينامية التي يعرفها القطاع من أجل تحقيق التطور السوسيو- اقتصادي المنشود بمناطق الواحات.

المحيط الفلاحي : و.م.ع

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.