موقع ووردبريس عربي آخر

أخنوش:”60% من عائدات الزيادة في سعر الحليب ستذهب لمربي الماشية”

0

المحيط الفلاحي : أعلن وزير الفلاحة والصيد البحري عزيز أخنوش أن شركات قطاع الحليب اتفقت يوم الأربعاء 4 شتنبير بالرباط، مع قطاع الفلاحة على العمل على تمكين الفلاحين ومربي الماشية من 60% من المكاسب الناتجة عن الزيادة في الحليب.

وأوضح أخنوش في تصريح صحافي، عقب اجتماع عقده مع مهنيي قطاع الحليب، أن هذا الإجراء سيدخل حيز التنفيذ منذ الآن مع أثر رجعي منذ بداية غشت 2013.

وقال إنه “تم الاتفاق على تمكين الفلاحين من الجزء الأكبر من المكاسب الإضافية الناتجة عن هذه الزيادة”، مبرزا أن هذه الزيادة تهدف، بالخصوص، إلى دعم الفلاحين الصغار.

من جانبهم، أبرز فاعلو القطاع الارتفاع المتواصل لأسعار المواد الأولية والمدخلات واليد العاملة، مشيرين إلى أن ارتفاع تكاليف الانتاج دفع الفاعلين بالسلسلة لمراجعة أسعار مادة الحليب والزيادة فيها خلال الشهر الماضي.

وأوضحوا، بهذا الخصوص، أن هذه الزيادة، التي ناهزت 6 بالمائة، وهي الأولى من نوعها منذ يناير من سنة 2009، تعادل 5ر1 بالمائة سنويا، أي تقريبا نفس مستوى نسبة التضخم المسجل خلال نفس الفترة والذي بلغ 2ر1 بالمائة.

وقال رئيس الفيدرالية الوطنية للمربين المنتجين للحليب، مولاي امحمد الولتيتي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن “الزيادة في أسعار الحليب تعزى بالخصوص، إلى ارتفاع أسعار علف الماشية، والذي يتم استيراد نسبة 95 بالمائة منه. ولذلك لم يتمكن المربون من تحمل هذا الارتفاع ولجئوا إلى هذه الزيادة الخفيفة لتفادي غيابهم عن السوق“.

كما شدد الولتيتي على ضرورة دعم مربي الماشية الذين وصفهم ب”الحلقة الأضعف” في سلسلة انتاج الحليب.

من جانبه، قال الرئيس المدير العام لمركز الحليب، السيد جاك بونتي، أن هذه الزيادة في أسعار الحليب جاءت بعد أربع سنوات من الاستقرار وتبقى دون تكاليف الانتاج التي يتحملها منتجو الحليب.

وأضاف أن “قرارنا بعكس جزء من ارتفاع أسعار المدخلات الذي واجهه المربون على أسعار الحليب تهدف إلى ضمان الاكتفاء الذاتي من هذه المادة الحيوية في السوق المغربية وبجودة عالية“.

وحذر بونتي أيضا من أن إنتاج الحليب بالمغرب كان سيتقلص في حال لم تتم هذه الزيادة، مبرزا أن الارتفاع يروم تمكين المربين من بلوغ إنتاج 3 مليار لتر بحلول سنة 2014، التي حددها مخطط المغرب الأخضر.

وشدد على أنه “يتعين على المستهلك أن يدرك أنه يساهم في التضامن الوطني وفي تنمية هذا القطاع الفلاحي وفي الاستقلال عن السوق الخارجية“.

وأبرز أخنوش، فضلا عن ذلك، تقارب وجهات النظر بين المهنيين والوزارة الوصية بشأن أهمية تنمية أعلى السلاسل الفلاحية وتقاسم القيمة المضافة مع مربي الماشية، وعبرهم مع العالم القروي.

وشدد الوزير على أهمية تنمية العالم القروي بهدف ضمان ازدهار أعلى السلاسل الفلاحية وتنافسيته وفعاليته، مشيرا إلى أنه تم وضع تصور تنمية القطاع الفلاحي ضمن مخطط المغرب الأخضر وفق منظور يشمل كل حلقات سلسلة الإنتاج التي يوجد مصدرها بالعالم القروي.

وتعتبر سلسلة الحليب من بين أهم الأنشطة ضمن القطاع الفلاحي بالمغرب ولذلك فهي تستفيد من عدة برامج للتنمية تم إطلاقها في إطار مخطط المغرب الأخضر.

وهكذا، وضمن مجهوداتها لتأهيل السلسلة، اتخذت وزارة الفلاحة والصيد البحري عدة تدابير مهيكلة تتوخى عصرنة تقنيات تربية المواشي وتحسين إنتاجية القطيع وتنظيم مربي الماشية في تعاونيات وجمعيات وتنمية الشراكة مع التنظيمات المهنية.

كما شهدت هذه السلسة في أبريل 2009 التوقيع على عقد برنامج هام بين الحكومة والفيدرالية البيمهنية للحليب والذي تم بموجبه تخصيص دعم بقيمة 2 مليار درهم للسلسلة عبر صندوق التنمية الفلاحية.

وقد أثمرت هذه التدابير نتائج إيجابية عبر ارتفاع هام لرقم معاملات أعلى السلسلة الذي ناهز 8 مليار درهم لفائدة 400 ألف من مربي الماشية.

ومن المتوقع أن يتراوح نمو إنتاج الحليب بين 8 و10 بالمائة خلال سنة 2013 ليبلغ 8ر2 مليار لتر، حسب توقعات الوزارة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.