للمزيد من المعلومات
معلومات اضافية
بحث
معجبوا صفحة الفايسبوك
النشرة البريدية

تابع المجلة مباشرة على بريدك:

استفتاء

ما رأيك في مجلة المحيط الفلاحي ؟

View Results

Loading ... Loading ...
اعلانات
Blackode
dghmi agri
olive
Pepiniere Chaymae
 ENA - Ecole Nationale d\'Agriculture de Meknès

زراعة الصبار بالمغرب.. مؤهل هام من أجل مستقبل واعد

 

أصبحت زراعة “الصبار” التي عرفها المغرب منذ القدم وظل استعمالها مقتصرا على تسييج الأراضي الزراعية والطرقات ، وفصل الممتلكات أو حماية حظائر الحيوانات والمواشي بالعالم القروي ، تحظى بأهمية بعد أن أبانت أبحاث ودراسات مزايا هذه الزارعة ذات القيمة المضافة الهامة.

ومع توالي سنوات الجفاف التي عرفها المغرب، والتي أدت الى البحث عن أنواع من النباتات لا تتطلب كمية كبيرة من الماء وتتلاءم مع الظروف الطبيعية والمناخية الصعبة (الجو الجاف والحرارة والأراضي غير الصالحة للزراعية) وذات أهمية غذائية وعلفية كبرى، ظهر الاهتمام بزراعة الصبار كزراعة بديلة بالمغرب على غرار عدد من الدول عبر العالم.

وأدى الاهتمام المتزايد بنبتة “الصبار” الى إحداث شبكة دولية ” فاو كاكتوس نيت” خلال التسعينات من طرف منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، التي يعتبر المغرب عضوا نشيطا بها.

وتعتزم هذه الشبكة عقد مؤتمرها الدولي السابع في أكتوبر 2010 بأكادير بمشاركة أزيد من 500 خبيرا وباحثا خاصة من المكسيك والأرجنتين والشيلي والمغرب وإيطاليا مما يؤكد الاهتمام المتزايد بأهمية نبتة ” الصبار ” التي لها أهمية إيكولوجية وسويو-اقتصادية وغذائية وتجميلية وصيدلانية.

و قد حظيت زراعة الصبار بالمغرب الذي تحتل فيه المناطق الجافة وشبه الجافة حيز كبيرا ، باهتمام كبير كنبات علفي يستعمل في تحسين المجالات الرعوية وخلق محميات علفية متنقلة خلال الظروف المناخية الصعبة، فيما توفر ألواح الصبار الغنية بالماء بنسبة 80 في المائة احتياطا هاما لسد حاجيات الماشية من الماء خلال فصل الصيف.

وعلى المستوى البيئي فإن زارعة الصبار تساهم في منع انجراف التربة ومحاربة التصحر وفي التنوع البيولوجي، وكذا في إنعاش وإعادة إحياء نباتات طبيعية أخرى ، فضلا عن كون المجالات المزروعة بالصبار تشكل فضاءات للتنزه والسياحة القروية ومحميات للمهتمين بأنشطة القنص.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء قال السيد عبد الرحمان أيت حمو ، مهندس فلاحي ورئيس الجمعية المغربية لتنمية الصبار ، إن الصبار من النباتات الأكثر مردودية اقتصاديا، يمكن الفلاحين من تنويع الأنشطة المدرة للدخل كتربية النحل واستخراج زيوت الصبار وبيع فاكهته سواء طرية أو مجففة، فضلا عن مزاياه الغذائية الكبرى .

وذكر أن الدراسات أبانت أن فاكهة الصبار من بين المواد الغذائية المتكاملة والغنية بالأملاح المعدنية والفيتامينات المفيدة لصحة الانسان، وقال إنه يمكن تناولها طرية أوجافة ، أو تحويلها لعصير أوطحين أومربى أوزيت غذائية ، مشيرا إلى أن ألواح الصبار ، تدخل ضمن العادات الغذائية لدى المكسيكيين .

وأضاف السيد أيت حمو أن نبتة الصبار (فاكهة وألواحا) تكتسي أهمية كبرى كذلك في المجال الطبي ، حيث تستعمل منتوجاتها في الوقاية من داء السكري والتقليص من حدة ارتفاع الدهنيات في الدم وتصفية الجهاز البولي وقرحة المعدة والاضطرابات المعدية، فضلا عن شهرته الواسعة في تجميل البشرة ومقاومة التجاعيد وفي الصيدلة وصناعة مستحضرات التجميل كالمرهمات.

وقد اكتشفت مزايا هذه النبتة منذ عهود بالمكسيك التي تشكل مصدر الصبار منذ 6500 سنة قبل الميلاد حيث شكلت مصدرا غذائيا للشعوب البدائية . وتم إدخالها في حوالي القرن 16 الى شمال وجنوب إفريقيا وعلى طول الفضاء الأورو-متوسطي.

وتتراوح المساحة الاجمالية المزروعة بالصبار بالمغرب بين 120 ألف الى 150 ألف هكتارا، وتتواجد بمختلف مناطقه بنسب متفاوتة ، وتوجد أكبر نسبة منه بمنطقة الرحامنة (35 ألف هكتار) وسيدي إفني وأيت باعمران (40 ألف هكتار) والحسيمة ودكالة وواد زم ونواحي الدار البيضاء.

وأوضح السيد أيت حمو أن المغرب بفضل تنوعه الايكولوجي يتوفر على عدد من أنواع الصبار تتميز كل جهة بنوع منه . ويعتبر ” أوبانتيا فيكيس أنديكا” من أهم هذه الأنواع التي تتلاءم مع الظروف المناخية المحلية ، ومنها كذلك صبار” موسى”و” عيسى” و”أشرفي”( سيدي إفني) و”الرحامنية”(الراحامنة) و”الدكالية (الجديدة) و”الحداوية” ( الدار البيضاء) و”المجدوبية”(المحمدية) و”الدلاحية”(الحسيمة).

وأضاف السيد أيت حمو أن الاستراتيجية الجديدة التي يتضمنها المخطط الأخضر تشكل فرصة لتنمية زراعة الصبار، حيث يروم المخطط زرع مليون هكتار بالاشجار المثمرة التي لا تتطلب مياها كثيرة كالزيتون والخروب والصبار، مشيرا الى أن المساحات المخصصة لزراعة الصبار على مستوى الجهات سيعرف ارتفاعا ملحوظا خاصة بمنطقتي كلميم/السمارة (70 ألف هكتار) والرحامنة (50 ألف هكنار).

ودعا إلى خفض نسبة بذور الصبار المصدرة للخارج ، والعمل على دعم التصنيع الوطني الصيدلاني والتجميلي المرتبط بالصبار وتشجيع البحث العلمي الخاص به .

كما دعا الى تطوير علاقات تشاركية مع المكسيك التي تتوفر على تجربة طويلة في مجال زراعة الصبار، وانخراط القطاع الخاص في الاستثمار في هذه الزراعة.

ونوه في هذا الصدد بالأبحاث والدراسات التي يقوم بها كل من المعهد الوطني للبحث الزراعي ومعهد الحسن الثاني بالرباط وأكادير ، وجامعتا القاضي عياض بمراكش والحسن الأول بسطات.

وتجدر الاشارة الى أنه تم إحداث جمعية وطنية لتنمية الصبار سنة 2006 تضم مهندسين فلاحيين وصناعيين وصيادلة ومهتمين بالتنمية المستدامة والبيئة، وتهدف إلى لتعريف بالأهمية الغذائية والطبية للصبار، وتشجيع البحث العلمي للاستفادة من مزايا هذه النبتة. 

سمير لطفي من قلعة السراغنة

أكتب تعليقا

الأرشيف
عدد الزوار

free counters

الزوار الحاليين

40
زائر
حاليا
Powered By Google Analytics
تابعنا على الفايس بوك
سمعي بصري

Bacteria analysis PCR Achbani El Hassan


فيديو المناظرة السابعة للفلاحة 2014


مغرب 2020 بداية حرب المياه