الرئيسية » أصداء فلاحية » فلاحون بإقليم ميدلت يطالبون وزارة أخنوش بتعويضهم عن الخسائر التي تعرضت لها فلاحتهم بسب فيضان واد زيز

فلاحون بإقليم ميدلت يطالبون وزارة أخنوش بتعويضهم عن الخسائر التي تعرضت لها فلاحتهم بسب فيضان واد زيز

عاشت  مجموعة من  الدواوير بجماعة ايت احيى اقليم ميدلت وبالخصوص دوار ميشلفن  عزلة تامة بسبب فيضانات الأودية والشعاب  على المزروعات الفلاحية هذا الوضع أدى الى صعوبة في الاستغلال الفلاحي الذي يعتبر شريان الحياة بالنسبة للسكان المنطقة .

وأتى فيضان واد زيز على أكثر من 90 هكتارا من محاصيل الذرة والبطاطس والتفاح،و الحبوب والجزار فيضان الواد  جاء بعد عواصف رعدية وأطار قوية شهدتها إقليم مدليت مند 1 فبراير 2018  نهاية  هذا الأسبوع ، تضرر منها الفلاحون بشكل كبير ، في مقدمتهم  الفلاحون بدوار ميشلفين .

وقال حدو، فلاح من المنطقة   في تصريح ” للمحيط الفلاحي”  أن  الواد أتى على كل محاصيل البطاطس والذرة والفصة والطماطم ولم يترك شيء واضاف نوجه صرخة عبر مجلتكم لوزارة الفلاحة قصد تقديم مساعدة عاجلة لنا وتعويضنا عن الخسائر التي تعرضنا لها .

ومن جانبه صرح السيد جمال الخشى رئيس جمعية اغبالو بأن دواوير القريب من الواد والشعاب  بأكملها تضررت جراء هذه الفيضانات، مشيرا أن العديد من الفلاحين خسروا محاصيلهم الفلاحية كما أن معظم الطرق قطعت بسبب فيضان الوادي، كما أن البعض فقدوا ماشيتهم.

الخسائر لم تتوقف على الفلاحة المعيشية للسكان، بل طالت حتى الطرق القروية القريبة من الواد  حيث قطع بعضها وكسرت جسور صغيرة من وإلى دواوير الجماعة.

ويهذا الصدد، أكد رئيس الجمعية   “للمحيط الفلاحي” أن الجماعة تدخلت بحسب إمكانياتها، مشيرا إلى أن معظم الفلاحين بهاته المنطقة لا يؤمنون على محاصيلهم الزراعية .   الفلاحون بهاته المناطق المتضرر يطالبون وزارة أخنوش بالتدخل العاجل قصد  تعويضهم وإصلاح ما أفسده الفيضان لان الفلاح بهاته المناطق هي مصدر عيش الساكنة .

  • عادل العربي : المحيط الفلاحي