الرئيسية » اخبار فلاحية » أخبار فلاحية » وفد من الخبراء المصريين في مجال الفلاحة يطلعون على المؤهلات الفلاحية التي يزخر بها إقليم الصويرة

وفد من الخبراء المصريين في مجال الفلاحة يطلعون على المؤهلات الفلاحية التي يزخر بها إقليم الصويرة

قام وفد من الخبراء ومسؤولين مصريين في قطاع الفلاحة ، مؤخرا، بزيارة للصويرة اطلعوا خلالها على المؤهلات الفلاحية التي يزخر بها إقليم الصويرة.

وحسب بلاغ للمديرية الإقليمية للفلاحة بالصويرة، فإن هذه الزيارة التي تأتي لتعزز روابط التعاون والشراكة التي تجمع المغرب ومصر، تندرج في إطار رحلة دراسية حول موضوع “المؤشر الجغرافي للمنتوجات الفلاحية”.

وشملت الزيارة الجماعة القروية أوناغة (20 كيلومترا من الصويرة) حيث زار الوفد المصري تعاونية “موغادور” لاستخراج وتسويق زيت أركان ، حيث تابعوا عرضا مفصلا حول مخطط ” المغرب الأخضر” وفلسفته ومضمونه وأهدافه والمنجزات الرئيسية المحققة في إطاره على مستوى الإقليم.

وتم التأكيد بالمناسبة ، حسب ذات المصدر ، على أهمية ومكانة سلسلة شجر الأركان وخاصة فيما يتعلق بالجانب المرتبط باستخراج زيت الأركان.

كما قدمت للوفد المصري شروحات حول تعاونية “موغادور” وأهدافها ومراحل استخراج وإنتاج زيت الأركان ، فضلا عن عرض مفصل حول المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية وأهدافه ومهامه ومنح الشهادات للمنتجات الفلاحية مع التركيز على المساطر المتعلقة بالحصول على شهادة “المؤشر الجغرافي المحمي لزيت الأركان ” (إجي ب).

وبلغة الأرقام يغطي شجر الأركان لوحده ، حوالي 136 ألف و430 هكتار على مستوى إقليم الصويرة أي بمعدل 20 في المائة من المساحة الاجمالية من سلسلة شجر الأركان على المستوى الوطني حيث تصل إلى 830 ألف هكتار أي 7 في المائة من المساحة الغابوية بالمملكة.

وتضم سلسلة الأركان بإقليم الصويرة حوالي 20 مليون و500 شجرة بكثافة تصل في المتوسط إلى مابين 50 و300 شجرة في الهكتار الواحد مما يتيح خلق مليون و470 ألف يوم عمل أسري بالنسبة لكل عملية استخراج زيت الأركان.

وحسب المدير الإقليمي للفلاحة السيد أحمد ناجيد ، فإنه لحماية وتثمين هذا التراث قام العديد من المتدخلين ضمنهم المديرية الإقليمية للفلاحة بالصويرة بسلسلة من الأنشطة التي تدخل في إطار مشاريع الدعامة الثانية لمخطط المغرب الأخضر وتنصب حول دعم وتطوير الحكامة الجيدة لتعاونيات الأركان على مستوى 27 جماعة قروية بغلاف مالي اجمالي يقدر ب19 مليون درهم وتستفيد منها ألفي امرأة .

وأضاف خلال عرض قدمه بهذه المناسبة ، أن “هذا المشروع يهدف إلى خلق فرص شغل قارة وتثمين زيت الأركان ومشتقاته وتأهيل التعاونيات العاملة في هذا المجال “.

وأشار إلى أنه بالنسبة لإنتاج زيت الأركان، هناك أكثر من 60 تعاونية نسائية لاستخراج وتسويق زيت الأركان في حين أن الانتاج في المتوسط يقدر بألفي طن سنويا وهو حجم يبقى غير قار ويتراوح من موسم لآخر حسب الظروف المناخية.

وأبرز أنه من أجل اضفاء الطابع العملي على هذه التعاونيات وجعلها ناجعة، تم الشروع ما بين 2011 و2016 في تزويد هذه التعاونيات بتجهيزات لتثمين زيت الأركان وتطوير مقر التعاونيات، فضلا عن تقديم المواكبة التقنية وتكوين المنتجين واقتناء معدات التغليف وانجاز دار الأركان التي لازالت في طور البناء لفائدة مجموعات ذات نفع اقتصادي .

وأشاد عدد من أعضاء الوفد المصري، بالتجربة والخبرة الكبيرة التي راكمها المغرب في مجال الفلاحة وخاصة من خلال مخطط المغرب الأخضر ، معربين عن سعادتهم للقيام بهذه الزيارة التي أتاحت لهم فرصة تقاسم وتبادل المعارف والممارسات الفضلى مع الطرف المغربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *