مباحثات بالرباط حول سبل تعزيز التعاون بين المغرب واليابان في مجال الطاقات والموارد الطبيعية

شكل بحث سبل تعزيز التعاون المغربي الياباني في مجال الطاقات والموارد الطبيعية محور مباحثات أجراها وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، السيد عزيز رباح، اليوم الثلاثاء بالرباط، مع رئيس لجنة الطاقة والموارد الطبيعية في مجلس المستشارين الياباني ، السيد جينجيرو كانيكو، الذي يقود وفدا من أعضاء المجلس.

وبهذه المناسبة، أكد السيد رباح على أهمية التجربة اليابانية في تطوير الطاقات المتجددة والنجاعة الطاقية والخدمات اللوجستية في قطاع الطاقة والبحث والتنمية، مشيرا إلى أن المملكة ترغب في تقاسم التجربة اليابانية في إطار شراكة مدعمة.

واغتنم الوزير فرصة هذا اللقاء لاقتراح إمكانية إنشاء الشركات اليابانية لمناطق حرة مخصصة لقطاع الطاقة، مبرزا رغبة المغرب في أن يصبح مركزا إقليميا للطاقة.

كما أوضح أن المغرب يوفر العديد من الفرص الاستثمارية في مجالات الطاقة المتجددة والنجاعة الطاقية، مشيرا إلى الأوراش الكبرى الجديدة بالمملكة، مثل استراتيجية النجاعة الطاقية والاندماج الإقليمي للطاقة ومشروع الغاز -الطاقة، وكذا مشروع أنبوب الغاز بين نيجيريا والمغرب والذي أعطى انطلاقته جلالة الملك محمد السادس والرئيس النيجيري، محمد بوخاري والذي يندرج في إطار الرؤية الإفريقية الجديدة للمغرب.

كما ذكر أن هذا اللقاء يعد مناسبة لتأكيد عزم المغرب واليابان على تعزيز وتوسيع التعاون الثنائي وكذا الثلاثي بين المغرب واليابان وإفريقيا.

من جهته أكد السيد كانيكو أنه منذ الزلزال الذى ضرب بلاده سنة 2011، تعتمد امدادات الطاقة فى اليابان على الوقود الأحفوري كالغاز الطبيعي ، مبرزا أهمية تعزيز العلاقة بين البلدين في مجال سياسة الطاقة.

وقال إن هذا اللقاء يعد فرصة لليابان للتعرف على سياسة الطاقة المغربية منذ أن بدأ المغرب فى مشروع تحسين معدل الاكتفاء الذاتى من الكهرباء باستغلال الطاقات المتجددة.

شارك