الرئيسية » فلاحة الجهات » جهة بني ملال –خنيفرة » عملية توزيع الاعلاف على الكسابين متواصلة بجهة بني ملال خنيفرة

عملية توزيع الاعلاف على الكسابين متواصلة بجهة بني ملال خنيفرة

شهدت الجماعة المستهدفة بإعانات الاعلاف بجهة بني ملال خنيفرة ، أخيرا انطلاق عملية توزيع الاعلاف على الكسابين من طرف المديرية الجهوية للفلاحة، في إطار التخفيف من موجة البرد الحادة الناتجة عن التساقطات الثلجية التي تهاطلت بكثافة على اعالي الجبال.
و قد تم تخصيص 80 الف قنطار من الشعير المدعم بسعر درهمين للكيلوغرام الواحد لاقاليم جهة بني ملال خنيفرة بكل من ازيلال و بني ملال و خنيفرة .
وفي هذا الصدد اكد عبد الخالق حميد رئيس قسم تنمية السلاسل الفلاحية بالمديرية الجهوية للفلاحة خلال حديثه عن برنامج تزويد الماشية بالشعير المدعم انه تزامنا مع التساقطات المطرية و الثلوج المهمة خلال اول شهر فبراير 2018 و التي همت بالاساس اقاليم ازيلال بني ملال و خنيفرة قامت وزارة الفلاحة و الصيد البحري و التنمية القروية و المياه و الغابات بإعداد برنامج مهم للتخفيف من اثار موجة البرد التي تعرفها المناطق الجبلية من خلال تزويد كسابي المناطق الجبلية بالشعير المدعم بسعر درهمين للكيلوغرام حيث تحملت وزارة الفلاحة 4 مليون درهم و تشمل مصاريف الفرق في الثمن للكلغ و النقل حيث ان عدد الجماعات المستفيدة من البرنامج 50 جماعة حيث تم ابرام ثلاثة صفقات شهر فبراير و تم تخصيص 54.200 قنطار من الشعير المدعم لهذه العمالات اذ تشمل العملية 50 الف كساب .
و اضاف عبد الخالق حميد ان هذه العمليات تمر بتنسيق مع جميع المتدخلين و على صعيد القيادات و بحضور السلطة المحلية والغرفة الفلاحية و الاستشارة الفلاحية والجماعة حيث يتم دراسة لائحة الكسابين و بعد ان تتم الموافقة على اللائحة من طرف هذه اللجنة وكيل اللائحة يرسل اللائحة الموافق عليها زيادة على رسم الدفع لشركة الاعلاف للمديرية الاقليمية للفلاحة المعنية و بعد يوم او يومين يتم تزويد هذه الجماعة بالشعير المدعم.
و اشار رئيس قسم تنمية السلاسل الفلاحية ان عملية توزيع الشعير المدعم بدأت يوم 28 فبراير 2018 حيث تم بتعاونية ايت بوولي بازيلال بتخصيص 30.5 طن من الشعير المدعم استفاد منها 96 كسابا كما ان هناك طلبا ثانيا لنفس التعاونية ب 15 طن و مجموعة من كسابي جماعة الحمام خنيفرة ب 31,6 طن .
و اعلن عبد الخالق حميد ان وزارة الفلاحة تدعو مربي الماشية المتضررين من هذه الوضعية بالتوجه الى المصالح المعنية و ذلك للتمكن من الاستفادة من هذا البرنامج .

المحيط الفلاحي: عبد العزيز المولوع