عن المجلة

لمادا مجلة متخصصة في المجال الفلاحي ؟

لما تقرر إصدار جريدة إلكترونية  مغربية  تتجدد على مدار الساعة متخصصة في المجال الفلاحي  كان الهدف الرئيسي منها هي تقديم تغطية إخبارية  لجديد  ومستجدات  المجال الفلاحي  المغربي والعربي والدولي  تغطية دقيقة  وعلمية للمجال متوازنة  مع مخطط المغرب الأخضر  و المشاريع الفلاحية الكبرى  ومشاكل القطاع  و الحرص على تقديمها بكل أما نة وموضوعية.

تستقي  الجريدة آخر  الأخبار الفلاحية من مختلف أرجاء العالم كما تنقلها وسائل الإعلام المحلية والدولية. وتقدم تقرير و  تحليلات وملفات   وتحقيقات فلاحية .

تفتح  جريدة  المحيط الفلاحي المجال للجميع  بما فيهما المهندسين  الفلاحين ،والفلاح ، والطلبة المهندسين والتيارات  العلمية  المتخصصة في المجال .

وبينما حوافز العيش تهتف ويشتد هتافها،استغفلت تفكيرنا، حتى أهذر المجال الفلاحي في متاهات الادارة وتعطلت معه آلة الارشاد الفلاحي وتثاقلت عجلة الابحاث، وبقي الإهتمام بالعنصر القروي يعطي للواقع أكثر من تساؤلات سواء من ذلك الفلاح البسيط.- رجل البادية- الذي يعيش همه الوحيد جلب الماء الصالح للشرب، أو من ذلك الفلاح المتوسط الذي لا يدع منطق الإهمال والتهميش حيث يتحدث عن المنطقة الفلاحية التي ينتمي إليها وهي جماعة تفتقر للتجهيزات الضرورية، ربما على حساب جماعة أخرى وربما لم تخضع لمبدأ التقسيم العادل للترواث أو أن التدبير الجماعي فيها لم يتقن لغة تدبير الشأن المحلي والتي اختزلها صندوق النقد الدولي في الحكامة الجيدة.

أما وضعية اليد العاملة في المجال الزراعي التي تعتبر قوة وإمكانية بشرية هامة في قطاع يعد أكبر قطاعات النسيج الوطني الإقتصادي المغربي فهي تعيش حياة مرتبطة بدخل موسمي مضطرب، فيما قوانين الشغل ونظام الأجور تحكمه أعراف ما قبل الثورة الفلاحية. كل هذا كان بسبب إهمال القطاع الفلاحي منذ سنوات من الدعم من ميزانية الدولة على غرار باقي القطاعات.

– الأكيد أن بلدنا تزخر بمقدرات هامة، وتمتلك مساحة قابلة للإستغلال الفلاحي تمثل 3 أضعاف مساحة دولة مثل بلجيكا.

– إلا ان القطاع الفلاحي يستهلك حاليا  80% من المياه على الصعيد الوطني “...بيد أن إشكالية وندرة المواد المائية تظل أولوية الأولويات في ميدان التنمية القروية والفلاحية…”( مقتطف من خطاب جلالة الملك  بمناسبة  عيد  العرش).

والأكيد أيضا أن الفلاحة والبيئة في ظل انعكاسات التحولات الجارية على الصعيد العالمي تواجه محور –الماء- توفير السقي وضمان الأمن الغذائي وهواجس الإستقرار الإجتماعي كمطلب وجزء من أداء الرؤية المستقبلية.

مجلة المحيط الفلاحي  تفتخر بانتماءها للصحافة المستقلة والحقيقة التي تنشرها لها ما يبررها، تنوير الر أي العام تأسيسا للواجب باعتبار الصحافة المستقلة عين المجتمع والقلب النابض لهمومه وقضاياه المصيرية…  .

عادل العربي : مدير موقع مجلة المحيط الفلاحي

شارك