الرئيسية » أصداء فلاحية » إطلاق برنامج “فلاح بلادي” لخدمة سلسلة إنتاج الحليب بالمغرب على هامش الملتقى الدولي للفلاحة

إطلاق برنامج “فلاح بلادي” لخدمة سلسلة إنتاج الحليب بالمغرب على هامش الملتقى الدولي للفلاحة

في إطار الدورة الـ13 للمعرض الدولي للفلاحة بالمغرب، أطلقت شركة “سنطرال -دانون” الأربعاء بمكناس، برنامج “فلاح بلادي”، أول برنامج للتجميع في خدمة تطوير واستدامة الاستغلاليات الصغيرة لإنتاج الحليب بالمغرب.

وفي كلمة له  بالمناسبة، أوضح الرئيس المدير العام لشركة سنطرال -دانون ديديي لامبلان أن برنامج “فلاح بلادي” يهم أزيد من 20 ألف من منتجي الحليب في منطقة دكالة، 5000 منهم ابتداء من 2019، مشيرا إلى أن الأمر يتعلق بشكل للشراكة بين القطاعين العام والخاص، يجسد نموذج مفهوم التجميع ويمنحه كامل قوته، كما ينص على ذلك مخطط المغرب الأخضر. 

ويتمحور البرنامج حول ستة محاور، هي المعدات الرقمية (إحداث تطبيق لخدمة الإشراف التقني للمزارعين)، والتأمينات، والإجراءات الاجتماعية، وإنشاء مراكز إنتاج الحليب (توفير إمكانية الولوج إلى مهن الخدمات الفلاحية، والتكوين والإشراف التقني (تكوين المربين والتعاونيات في أفضل الممارسات الفلاحية)، وكذا المعدات الفلاحية.

وأفاد الرئيس المدير العام للشركة بأن برنامج “فلاح بلادي”، الذي يتمتع بدعم وكالة التنمية الفلاحية، يرمي إلى دعم 20 ألف مزارع صغير في أفق 2020، حتى يتمكنوا من مضاعفة دخلهم. 

وأوضح أن البرنامج يطمح لبناء نموذج فلاحي تنافسي ومتضامن ومستدام ومبتكر، وذلك من خلال وضع أدوات تسمح بالوصول إلى المعلومات المفيدة للإنتاج بالنسبة للجميع وفي أي وقت، ومضاعفة دخل الفلاحين وتكوين جميع أعضاء المزرعة (رجالا ونساء بمن فيهم الشباب)، وتحقيق إنتاجية لكل بقرة بزائد 4000 لتر في السنة، مقابل 2000 لتر في السنة، وكذا عبر تقليل كثافة المياه بنسبة 30 في المائة وزيادة تخزين الكربون في التربة.

وأضاف أن هذا المشروع يعد شراكة رابح -رابح بين المنبع الإنتاجي والتجاري والصناعي، مع ضمان استفادة المزارع من تقنيات الإنتاج الحديثة والتمويل، والوصول إلى السوق الداخلية والخارجية.

من جانبه، أكد السيد عزيز أخنوش  وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات ، أن قطاع الحليب يكتسي أهمية كبيرة في الاقتصاد المغربي، مبرزا أنه يذر 7 ملايير درهم من الثروة، برقم معاملات يبلغ 10 ملايير درهم.

وأوضح السيد أخنوش أنه على المستوى الاجتماعي، هناك أكثر من 400 ألف مزرعة تستفيد من هذا النشاط، مبرزا أن هذا يشكل خطوة إلى الأمام منذ إعطاء انطلاقة مخطط المغرب الأخضر.

وفي نفس السياق، أشار إلى أن هذا القطاع تمكن حاليا من إحداث 470 ألف منصب شغل، موضحا أن الهدف هو الوصول إلى 540 ألف فرصة عمل.

ويذكر أن الغلاف الإجمالي المخصص لبرنامج “فلاح بلادي” يبلغ 880 مليون درهم. وتعتزم شركة “سنطرال دانون” و”لايفلي هودز”، وهو صندوق استثماري دولي، خبير في تمويل ودعم المشاريع الفلاحية، البدء في الشطر الأول (2019-2020) بـ 5000 مزارع، بما يقارب 240 مليون درهم، مع مساهمة مباشرة من سنطرال -دانون ولايفلي هودز بـ50 مليون درهم. 

وتأمل الشركة في أن يكون للمشروع، على المدى البعيد انعكاسات اقتصادية واجتماعية وبيئية كبيرة على المزارعين بمنطقة دكالة والمغرب، حيث يرتقب أن يرتفع إنتاج الحليب بنسبة 70 في المائة بالمنطقة، وأن يرتفع هامش ربح المربين مرتين إلى ثلاث مرات، وتكوين حوالي 4000 امرأة وتوفير 800 منصب شغل، إضافة إلى الآثار البيئية. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *