الرئيسية » اخبار فلاحية » أخبار فلاحية » “القانون الجديد للمراعي فرصة لتنمية سلسلة الإبل في ظل التغيرات المناخية” شعار فعاليات الدورة الأولى للمهرجان الجهوي للابل بجهة درعة تافيلالت….

“القانون الجديد للمراعي فرصة لتنمية سلسلة الإبل في ظل التغيرات المناخية” شعار فعاليات الدورة الأولى للمهرجان الجهوي للابل بجهة درعة تافيلالت….

في بادرة نوعية تروم الاهتمام الجدي بقطيع الإبل جهويا ، قصد تثمينه ، وتطوير سلاسله ، اقدم المكتب الجهوي للإستثمار الفلاحي بمنطقة نفوذه ، على تنظيم ” المهرجان الجهوي للابل في دورته الاولى تحت شعار ” القانون الجديد للمراعي فرصة لتنمية سلسلة الإبل في ظل التغيرات المناخية ” وذلك طيلة أيام 20 الى 22 شتنبر 2018 بالمدينة السياحية ارفود وقد اختير لهذا المهرجان باحة التقاء فسيحة ، بالهواء الطلق وسط الصحراء قرب الطريق الرئيسية رقم 13 ، أقيمت العديد من الخيام لفائدة رعاة الابل من القبائل المتواجدة بمنطقة الجنوب الشرقي للمملكة : ومنها : قبيلة ايت يحيى او موسى ، قبيلة ذوي منيع ، قبيلة ايت يعزى، قبيلة ايت خباش، قبيلة ايت سغروشن ، بالإضافة لتعاونية الإبل تاكونيت ، وتعاونية الرحل لتربية الإبل والماشية ، وجمعية حوض زيز للتنمية والمحافظة على البيئة …


أعطى انطلاقة افتتاح المهرجان السيد الكاتب العام لولاية درعة تافيلالت السيد إدريس الكدوج بالنيابة عن السيد والي جهة درعة تافيلالت ، بمعية السلطات الإقليمية والمحلية وكذا السيد المدير الجهوي للاستثمار الفلاحي واطر المكتب الإدارية والتقنية ، وممثلين عن وكالة تنمية الواحات ..وعدد من مدراء المؤسسات ذات الصلة … تنقل السيد الكاتب العام عبر أروقة معرض المهرجان ، متلقيا معطيات وشروحات مجموعة من عصث روض أطر المكتب الجهوي حول المشاريع المنجزة والتي في طور الإنجاز لتطوير المجال الرعوي وتثمين قطيع الإبل ، الذي يبلغ حسب احصائيات المكتب الجهوي لسنة 2018 ما يناهز : 17 الف رأس و الذي يتنقل عبر مساحة تقدر ب 5 ملايين وخمسمائة الف هكتار بتضاريسها المتنوعة وغطاءها النباتي كذلك .. كما التقى بالعديد من الرعاة والكسابة بالمنطقة وعرضوا عليه المطالب و المشاكل التي يعاني منها مربو الإبل ، ومن بينها :

1 _ طلب العناية بقطيع الابل ، وذلك بتوفير مياه التوريد ،وتوفير الأدوية لمحاربة الأمراض المعدية وخاصة مرض الجذري الذي يصيب الإبل …
2 _ حفر ابار جديدة وتجهيزها ، إصلاح الآبار القديمة والمطفيات الموجودة و وتنقيتها ،ومعالجة مياهها لحماية القطيع من الأمراض والأوبئة.

3 _ توفير علف الماشية في أوقات الجفاف ونذرة الأعشاب والشجيرات العلفية التي تحافظ على تواجد الابل واستمرارها، وعدم نفوقها .


4 _ تثمين واكثار سلالة الإبل المغربية عبر إنشاء و تشجيع وتطوير تعاونيات الإبل، بمختلف اهتماماتها : سواء إنتاج حليب النوق ، او اللحوم ، او الوبر … او التعاونيات المهتمة بتنظيم مهرجان سنوي لسباق الإب وخلال هذا المهرجان استعرض المكتب الجهوي _ عبر اطره_  مختلف تدخلاته المجالية  لتنمية قطيع الإبل  والرفع من مردوديته ، والحفاظ على المراعي عبر غراسة مايناهز 1000 هكتار من الشجيرات  العلفية وإعطاء الانطلاقة لغرس300هكتار اخرى ، تحسينا للغطاء النباتي  والعناية باصناف الشجيرات التي تتوافق مع المناخ الصحراوي المتسم بالجفاف وقلة التساقطات المطرية..
كما قام بإصلاح 26 نقطة مائية لتوريد الماشية وبناء 4 مقرات للتعاونيات الرعوية و 5 أماكن لتخزين أعلاف الماشية  وصهاريج لتوفير ماء التوريد لقطيع الإبل .

الصادق عمري علوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *